اخبار مصر الان |

الوطنية للصحافة تكشف ملامح خطة التحول الرقمي في مؤسسة الأهرام

     
صدى البلد       2019/11/24 18:58 PM       عدد المشاهدات : 63 مشاهده

أطلقت الهيئة الوطنية للصحافة برئاسة كرم جبر، ومؤسسة الأهرام برئاسة عبد المحسن سلامة، مشروع بوابة الأهرام الرقمية الشاملة والمنتظر أن تضم كل كنوز الأهرام إضافة إلى الإصدارات المدفوعة. 

وكشفت الهيئة الوطنية للصحافة - في بيان وزعته خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمؤسسة الأهرام اليوم الأحد - عن ملامح خطة التحول الرقمي في مؤسسة الأهرام، وهي الخطوة الأولى على صعيد المضي قدما في التحول الرقمي للمؤسسات الصحفية القومية تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي. 

وأوضحت الهيئة - في البيان الذي حمل عنوان "ملامح خطة التحول الرقمي في مؤسسة الأهرام" - أن البدء بمؤسسة الأهرام جاء نظرا لتوافر الإمكانيات التكنولوجية بها، فتم منذ ثلاثة أشهر إنشاء بوابة إلكترونية شاملة تعتمد النشر متعدد الوسائط، وتعتمد أسلوب الذكاء الاصطناعي والإعلانات الرقمية.

وتضمن هذا المشروع إنشاء غرفة أخبار مركزية لكل الأقسام تعمل على مدار اليوم، وتستوعب أعدادًا كبيرة من الصحفيين والقيادات، ليبدأ البث التجريبي في 20 نوفمبر الجاري، تمهيدا لإطلاق البوابة رسميا في 15 يناير 2020.

وأشارت الهيئة إلى أنه سيتم تطبيق نفس النموذج على بقية المؤسسات تدريجيًا، لارتفاع تكلفة التحديث، بجانب الدورات التدريبية، لافتة إلى أنه تم استعراض التحديث مع وزير الاتصالات على مدار عدة اجتماعات، وأن الهدف الأساسي هو توسيع الانتشار وتحقيق عائد مادي.

وتابعت الهيئة أن نظام "مشروع البوابة الرقمية للأهرام" يتضمن تخصيص غرفة رئيسية مركزية واحدة لصناعة الأخبار، تضم كافة المحررين الميدانيين والوكالات والاستماع ومصادر الأخبار الأخرى، وتقوم بتحديث الأخبار ونشرها طوال الأربع وعشرين ساعة.

وتقوم غرفة صناعة الأخبار باختيار مواد صحفية ذات محتوى مميز وتعتمد على التحليل والرأي والتوثيق، ويتم تخصيصه للصحيفة الورقية اليومية، بما يضمن لها مواد صحفية لم يتم نشرها في المواقع الإخبارية.. وتتضمن البوابة الرئيسية للمؤسسة نشر نسخ المطبوعات الورقية "P.D.F"، وتكون متاحة مجانًا لفترة محددة ثم مدفوعة الأجر بعد ذلك.

وعن مكونات "بوابة الأهرام الرقمية"؛ أشارت الهيئة إلى أنها تتضمن البوابة الرئيسية، وبها يتم عرض المحتوى الذي يميز الأهرام، إضافة إلى الصور النادرة، والتي تشمل 6 ملايين صورة، فضلا عن أرشيف الأحداث التاريخية؛ والذي يعرض الأعداد التاريخية للصحيفة، وتضم البوابة عددا من كتاب الأهرام يزيد عن 40 كاتبا، وجزءا خاصا بانفرادات إصدارات الأهرام البالغ عددها 18 إصدارا.

وأشارت الهيئة إلى أن مزايا بوابة الأهرام الرقمية تتمثل في بدء التحول التدريجي للإعلانات الرقمية، وأهمها الإعلانات الموجهة، والإعلانات التفاعلية والمتحركة، وأيضا الخدمات مدفوعة الأجر لأكثر من 18 مليون متابع في مختلف أنحاء العالم لبوابة الأهرام.

ولفتت إلى أنه يمكن بعد فترة اختبار وضع نظام للخدمة المدفوعة بمقابل مادي، يختلف من دولة لأخرى، ويكون في البداية زهيدًا جدًا، موضحة أنه من المتوقع أن يحقق هذا النظام زيادة في الأعداد والإقبال على البوابة الرئيسية للأهرام.

وعن التسويق، أوضحت الهيئة أن البوابة ستتضمن ملفا خاصا باسم " كنوز الأهرام " يتم من خلاله عرض أهم ما تمتلكه المؤسسة من كنوز نادرة، ويمكن فيما بعد وضع نظام تسويقي لاستغلال الصور النادرة والمحتوى الثقافي التاريخي الذي يمتلكه الأهرام.

وذكرت الهيئة أنه في مرحلة لاحقة يمكن الاعتماد على النسخ الإلكترونية "P.D.F" لبعض الإصدارات، خاصة تلك التي تخاطب فئات الشباب والمرأة..مشيرة إلى أن "بوابة الأهرام الرقمية" ستتميز بالمتابعة اللحظية من خلال تقديم خدمة "البث المباشر" للأحداث المهمة التي تقع ونقلها لحظة بلحظة.. كما كشفت أن البوابة ستتضمن راديو الأهرام والذي يمكن من خلاله عرض الأخبار والإعلانات، وكذلك التليفزيون التفاعلي لعرض بعض المواد التليفزيونية وذلك على مدار 24 ساعة. 

ووفق الرؤية التي طرحتها الهيئة ستتضمن البوابة جزءا متكاملا لعرض وإنتاج الأفلام الوثائقية عن أهم الأحداث والشخصيات التاريخية، اعتمادًا على الأرشيف الضخم الموجود بمؤسسة الأهرام، وستعتمد البوابة الرئيسية على توظيف أنظمة الذكاء الاصطناعي بإتاحة تغيير الصفحات تبعًا لاهتمام كل قارئ وموقعه الجغرافي، إضافة إلى أنظمة التحقق من المعلومات لمواجهة الأخبار الزائفة من خلال تحليل البيانات ومراجعة وتدقيق مصادر المعلومات والتصدي للأخبار الكاذبة والملفقة، كما يعني المشروع بالتفاعل المباشر مع وسائل التواصل الاجتماعي.

وعن أهم أقسام البوابة؛ ذكرت الهيئة أنه سيتم إنشاء قسم خاص للسوشيال ميديا على البوابة الرئيسية للأهرام، وبه عدد مناسب من المحررين، يتولى فتح حوارات متصلة مع رواد وسائل التواصل الاجتماعي والرد على استفساراتهم وتصحيح المفاهيم والأخطاء، على غرار الأبواب الصحفية القديمة التي كانت تتعامل مع القراء بشكل مباشر، ويتم من خلاله نشر مساهمات القراء وآرائهم وتحليلاتهم وخلق حوار مستمر وفعال، والتفاعل المباشر مع الجمهور سيدعم فهم احتياجاتهم المختلفة ووضع أولويات لترتيب احتياجاتهم، وزيادة أعداد المتابعين للبوابة.

وعن معايير وضوابط المحتوى الإعلامي بمشروع "بوابة الأهرام الإلكترونية" أوصت الهيئة بضرورة أن يتوافق المحتوى الإعلامي مع احترام الأديان السماوية المختلفة والمعتقدات الأخرى وعدم الإساءة لأي منها، واحترام حرية الرأي والتعبير والتفاعل البناء في جميع مجالات الأنشطة الإعلامية، واحترام الموروث الثقافي والحضاري والهوية الوطنية للدولة، وعدم نشر أو تداول ما يسيئ للوحدة الوطنية والتماسك الاجتماعي بما في ذلك عدم إثارة النعرات المذهبية والطائفية والقبلية.

كما وضعت الهيئة بين هذه الضوابط؛ عدم التحريض على العنف والكراهية والأعمال الإرهابية وعدم إثارة البغضاء وبث روح الشقاق في المجتمع، واحترام القيم السائدة في المجتمع ومراعاة مقتضيات المصلحة العامة، وعدم نشر الإشاعات والأخبار المحرضة والمضللة، وعدم الإساءة إلى الأطفال والنساء أو أي فئة أخرى في المجتمع، واحترام قواعد الخصوصية وكل ما يتصل بالحياة الخاصة للأفراد، واحترام التشريعات وحقوق المؤسسات والأفراد بما في ذلك الملكية الفكرية.

ووضعت الهيئة ضمن معايير وضوابط المحتوى الإعلامي تجنب نشر أو تداول ما من شأنه التحريض على ارتكاب الجرائم كالتشجيع على القتل والاغتصاب وتعاطي المخدرات والمؤثرات العقلية وشرب الخمر ولعب القمار والتدخين والسحر والشعوذة والتنجيم، وعدم نشر أو بث أو تداول عبارات أو صور أو رسوم أو آراء تتضمن انتهاكًا لحرمة الآداب العامة أو تنطوي على الإساءة إلى النشء أو الدعوة إلى اعتناق أو ترويج المبادئ الهدامة أو التي من شأنها تضليل الجمهور.

وطالبت الهيئة بالتزام عدم نشر أو بث أو تداول أخبار كاذبة أو أوراق مزورة أو منسوبة إلى جهات وأشخاص على نحو غير صحيح، أو ما من شأنه الإساءة للعملة الوطنية أو للوضع الاقتصادي في الدولة، أو نشر إعلانات دون موافقة السلطات المختصة وفق التشريعات ذات العلاقة.

صدى البلد | أطلقت الهيئة الوطنية للصحافة برئاسة كرم جبر، ومؤسسة الأهرام برئاسة عبد المحسن سلامة، مشروع بوابة الأهرام الرقمية الشاملة والمنتظر أن تضم كل كنوز الأهرام إضافة إلى الإصدارات المدفوعة. وكشفت الهيئة ...